• الخميس 29 , أكتوبر, 2020 الساعة 10:11 م

: آخر الأخبار

تفاصيل تنشر لاول مرة: مؤامرة نقل تنظيم القاعدة الى محافظة البيضاء

       

البيضاء اليوم-خاص:

من منطلق الحرج من وجود تنظيم القاعدة فيمسقط راسه اي الرئيس عبدربه منصور هادي تخلقت فكرة توطين عناصر القاعدة في محافظةالبيضاء وبذل كل الجهود لدفعهم الى مغادرة محافظة ابين والانتقال الى محافظةالبيضاء.

حين كان لتنظيم القاعدة صولات وجولات في ابينوجد الرئيس هادي حرجاً شديداً في كون محافظته التي ينتمي اليها تعد حاضنة للقاعدةومرتعاً لانشطتها واعمالها ومركزاً لانطلاق عملياتها في شتى المحافظات والمناطق.

متواليات الحرج الشديد التي كابدها الرئيسهادي كانت سببا في التاسيس لفكرة تسهيل مهمة انتقال القاعدة الى محافظة البيضاء.

واقع الامر ان تنظيم القاعدة لم يكن لديهتواجد لافت في البيضاء حيث كان يتخذ من ابين وتحديداً زنجبار منطلقاً لعملياتهوانشطته وبالتالي نتساءل كيف تحولت البيضاء الى حاضن جزئي للقاعدة وهي كانت قبلترتيبات الانتقال المشار اليها بيئة طارده للقاعدة.

لقد اراد "المخرج" ان تتحول بعضالمديريات في البيضاء الى حاضن للقاعدة في تكتيك عميق يهدف الى طرد القاعدة منمحافظة الرئيس "باتفاق مسبق بين السلطات واجنحة في القاعدة او بدون"وبالتالي تبديد الحرج الرئاسي حتى ولو كان ذلك على حساب مستقبل محافظة ليس لها منالامر سوى تهمة ايواء عناصر القاعدة الخاضعين لمتواليات المطاردة محليا وخارجيا.

والسؤال المطروح هنا ما ذنب ابناء البيضاءلكي يوصم بعضهم بالانتماء الى تنظيم القاعدة وهم من هذا الانتماء براء وماذنبالبيضاء كي تتلقى الغارات الجوية وتتعرض للاستهداف ولماذا تضحي البيضاء من اجلسلطة لا تلقي لها اهمية تتلاءم مع تاريخها النضالي.

التعليقات

أترك تعليق

 
 

سجل معنا ليصلك كل جديد

يمكنك الاشتراك بالقائمة البريدية الخاصة بالموقع ليصلك آخر الأخبار الخاصة بنا بشكل دوري عبر الإيميل