• الثلاثاء 27 , أكتوبر, 2020 الساعة 09:19 م

: آخر الأخبار

الاستيلاء على ردمان ومصادرة ممتلكات صنعاء هل سينضم الشيخ ياسر العواضي الى قوى الشرعية

       

البيضاء اليوم-المحرر السياسي:
في اعقاب قيام الحوثيين بالاستيلاء على مديرية ردمان ال عواض بمحافظة البيضاء ونزوح الشيخ ياسر العواضي باتجاه محافظة مارب يتساءل كثيرون عن الخطوات السياسية القادمة بالنسبة للشيخ ياسر ومواقفه المتوقعة.
ياسر العواضي الذي كان بالامس –قبل استشهاد الرئيس علي عبدالله صالح- حليفاءً للحوثيين عبر الشراكة السياسية بين المؤتمر الشعبي العام والحوثيين بات على ما يبدو اقرب ما يكون من الدخول في تحالف استراتيجي مع الشرعية الامر الذي يستتبع تاييد قطاع واسع من انصار وجماهير المؤتمر الشعبي العام للشرعية نظرا لما يتمتع به الشيخ ياسر من حضور وتاثير لافت داخل حزب المؤتمر.
ورغم ان الشيخ ياسر لديه مواقف معلنة وصريحة من الحرب على اليمن التي تشنها قوات التحالف الا ان خطوات الاستهداف التي تعرض ويتعرض لها باتت تفرض عليه اتخاذ مواقف سياسية جديدة عبر التفكير بجدية في مساندة التحالف والرئيس هادي.
لا تنفك جماعة الحوثي تتجه وبخطى منتظمة في مسارات انماء عدد الاعداء وسياسات انقاص الحلفاء فهي لم تكتفي بالاستيلاء على ردمان ال عواض فحسب حيث اتجهت مؤخرا الى فرض واقع جديد من استهدافها للشيخ ياسر عبر قيامها بمصادرة ممتلكات الشيخ في صنعاء وهو تصعيد متعمد تسبب في تضاؤل الخيارات المتاحة لدى الشيخ ياسر الذي يعاني من استهداف حوثي ممنهج بصورة تجعل البعض يعتقد انه -اي الشيخ ياسر- سوف يتجه الى الدخول في تحالف جديد مع قوى الشرعية.
الاستيلاء على ردمان ومن بعدها مصادرة ممتلكات الشيخ ياسر في صنعاء امر من شانه مضاعفة التوقعات بدخول الشيخ ياسر في تحالف بائن مع قوى الشرعية والرئيس هادي.
فهل نتوقع انضواء الشيخ ياسر الى جناح الشرعية نكاية بجرائم وخطوات الحوثي التصعيدية في حقه ام ان التمسك بخيارات "السياسي المستقل" سوف تفرض حضورها ليبقى الشيخ بمعزل عن قوى الشرعية حتى اشعار اخر.. تساؤلات ستجيب عنها قادمات الايام.

 

التعليقات

أترك تعليق

 
 

سجل معنا ليصلك كل جديد

يمكنك الاشتراك بالقائمة البريدية الخاصة بالموقع ليصلك آخر الأخبار الخاصة بنا بشكل دوري عبر الإيميل